فضائح قناة محمد السادس للقرآن الكريم:لحليمي المدير و لحليمي الواعظ و العلاقة المشبوهة

681 مشاهدة

كاشف الفساد في دار لبريهي

هل يستطيع مدير قناة السادسة، عبد الاله لحليمي، أن يجيب على سؤال محرج حول كيفية التعويض على التنقل الذي يتلقاه المرشد و خطيب الجمعة هشام الحليمي، و للاشارة، فالرجلان معا يحملان الاسم العائلي نفسه، مما سهل عليهما مسألة التعاون السري و العلني في أمور اخرى كثيرة.الواعظ الذي تحول بقدرة قادر الى معد برامج و منشط و صحفي، متجاوزا بذلك الاطار المخصص لعمله و هو مراقبة البرامج في جانبها الديني بقناة السادسة، و موظف تابع لوزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية، يتلقى راتبه الشهري منها، و قدجاء في البداية لقناة السادسة بمساعدة و دعم من معد البرامج الدينية الفقيه المشهور المدعو السكنفل، الذي يستحود بدوره على حصة كبيرة من البرامج و طيلة شهور السنة، و كأنه العالم الوحيد المؤهل لاعداد برامج من هذا النوع بقناة السادسة.

loading...

فمن اعطى الحق لهشام الحليمي المرشد الديني و المكلف بمراقبة البرامج أن يصبح معدا لبرنامج اسبوعي؟؟؟ و من سمح له بالتنقل عبر سيارة الخدمة التابعة لقناة السادسة و ليس له الحق بتاتا في ذلك لكونه ليس موظفا و لا متعاقدا مع الشركة الوطنية للاذاعة و التلفزة و لا حتى ملحقا؟؟؟و من يتحمل تبعات أي طارئ قد يترتب عن هذه المهمة غير القانونية التي يقوم بها في حالة وقوع حادثة سير لا قدر الله ….؟؟

اما مسألة التعويض المادي، و حيث أن المرشد لحليمي ليس له الحق في الحصول على أي تعويض من الشركة، كما أن ليس له الحق في التنقل عبر سيارة السادسة، فقد لجأ لحليمي، مدير القناة الى حيلة اخرى من حيله العجيبة، إذ اختار احد المعديين المحسوبين على الصحفيين كمعد مزعوم لهذا البرنامج، و الحقيقة أنه لا علاقة له بالاعداد لا من قريب و لا من بعيد، فالاخير يحصل على تعويض 600 درهم، و هو المبلغ اليومي كتعويض عن اية مهمة خارج الرباط، و يقتسمه مع الواعظ هشام الحليمي، بمعنى أن لكل منهما تعويض يومي قدره 300 درهم، و لكن اثناء عملتي التصوير و التوضيب، فإن هشام لحليمي المرشد هو من يتولى ذلك، رغم انعدام العلاقة بينه و بين العمل التلفزي او الاعلامي، في حين يظل الصحفي المنتسب للسادسة بعيدا عن دائرة العمل فعليا بالرغم من وجود اسمه كمعد مزعوم.

كل هذا التحايل و هذا التلاعب، و كل هذه التجاوزات، تصدر عن مدير من المفروض أن يكون حريصا على تدبير شؤون الانتاج و تعويضات التنقل بطريقة دينية، أو على الأقل قانونية، بحيث لا يمكن لمن هم خارج اطار العاملين بالقناة الاستفادة منها، وكذلك الأمر بالنسبة للذين يتنقلون في مهمات صورية و لا يقومون من خلالها بأية مهمة تذكر…..

هذا السؤال كذلك موجه للرئيس المدير العام، فيصل لعرايشي، الذي عين لحليمي في هذا المنصب دون أن يتقصى عن قدراته و لا عن كفائته المهنية المطعون فيها بالاجماع، فالرجل اصبح محل سخرية و استهزاء حتى من طرف المقربين منه، و ما يتردد عنه من طرف و نوادر لا يليق ابدا بمكانة مدير لقناة تعنى بالشان الديني و تحمل إسم ملك المغرب، و فشلت فشلا ذريعا في الإستجابة لإنتظارات المشاهد بالرغم من التهليل بإنجازاتها “الصورية” من طرف أطراف تريدها أن تظل البقرة الحلوب.

… الى متى سيستمر هذا العبث ايها الدكتاتور؟؟؟

loading...
2018-02-03 2018-02-03
bank populaire