الملوك هم من يرعون الريع بالمغرب

533 مشاهدة
غير معروف

الملوك هم من يرعون الريع بالمغرب. مثال آخر: هل تعلمون أن تعاضدية القوات المسلحة المغربية (لاموتييل كما يقول لها عامة الشعب) هي من أغنى التعاضديات بالمغرب؟ نعم، و سبب غناها هو أنها تقتطع شهريا كثيرا من المال كمساهمات من أجور كل العسكريين، في حين أن الأغلبية الساحقة للجنود لا يمرضون أبدا. و بذلك فتلك الاموال يتم “تكديسها” كل يوم، و لا ينفق منها إلا القليل مقارنة مع تعاضديات أخرى. فالعسكري من طبعه أن يكون قوي البنية و يتمتع بصحة جيدة، و إلا فلن يقبل بالجيش. ما أريد أن أحكيه لكم، و قد سبق لي و حكيته على حائط المبكى هذا (ههههه) أنه لما كنت بالمغرب، كان لتعاضدية الجيش رئيسا برتبة عقيد، و كان يحضر في نهاية اليوم لنادي الضباط بالرباط لإحتساء بعض قنينات الجيعة بثمن بخس و في إطار كان يفوق بكثير فنادق خمسة نجوم (نعم، إن نادي الضباط بالرباط كان مؤثثا بخيرة الأثاث و به مسبح و مطعم راقي و الكل بثمن بخس. و لا أدري لماذا سحبوا منه الخمر علما أن معظم الضباط يشربون الخمر و هذه حياتهم؟). ماعليناش، فكان ذلك العقيد يحضر للنادي، و بجيبه دفتر شيكات تعاضدية الجيش! نعم، هكذا و بكل بساطة، دفتر شيكات التعاضدية في جيبه ! يمكن له أن يوقع لك شيكا هناك في النادي، تم تم، فالبلاصة، بلا طلع هبط مع الوراق. كل من له زوجة او ابن مريض، و يريد علاجهم خارج المستشفيات العسكرية، يعني في المصحات العمومية المدنية، أو الخاصة، أو حتى بالخارج، ما عليه إلا التربص بالعقيد داخل النادي، إنتظار أن يحتسي كؤوسه حتى يصبح “حنينا”، ثم يفتح معه الموضوع. و النتيجة هي أنه لما يريه فاتورة العلاج أو فقط “الدوڤي” فإن العقيد، بعدما يصبح حنينا، “يجبد” كارني الشيكات من جيبه، و يوقع له شيكا في اسم المصحة يحمل المبلغ المطلوب. و ما كان للعقيد أن يفعل هذا مع الضباط لو لم يكن يفعله مع الملك، و الأمراء، و الأميرات، حينما يذهبون هم أنفسهم للعلاج، أو يرسلون له أشخاصا لا علاقة لهم بالجيش لكي يتداوون من أموال تعاضدية الجيش. و يا ما ارسل له محمد السادس و أخته مريم عدة حالات مدنية كان الناس يقولون عنها إنها حالات إنسانية، في حين أنها اختلالات و ربع و سرقة لأموال المتعاضدين (لا أدري هل توجد مفردة “المتعاضدين”، و إن لم تكن فها أنذا قد ابتكترها ههههه) فالعقيد حينما كان يتصرف هكذا مع الضباط بالنادي، ربما كان يريد انصاف ذوي الحقوق بارجاع حقهم لهم بنفس السهولة التي يستفيد منها من لا حق لهم في تلك الأموال من ملك و حاشيته و خدمه؟ المهم، إنه الريع العلوي الحسني المحمدي الملكي يا سادة. و ما لم يقم الشعب بثورة ضد الملوك، لن يتغير الريع. سيتغير فقط من يستفيدون منه.

مصطفى أديب ضابط سابق في سلاح الجو المغربي.

2019-01-23 2019-01-23
bank populaire