بوجدور المحتل/مسرحيات الانتخابات برعاية المخزن

552 مشاهدة

مستجدات المشهد السياسي ببوجدور

 

loading...

 محمد راضي الليلي/مصادر

العضو المجرد من العضوية احمدناه ابيه سيمنع بقوة القانون من الترشيح للانتخابات القادمة سنة 2021 مما بعثر الحسابات السياسية للدكانين السياسيين الميزان و التركتور ببوجدور المحتل.

 

قد يكون درس لاحمدناه من بعد ما وضعته بعض الأطراف في الفخ سنة 2016 و ما ان سقط حتى تبرأوا منه، فلم يصدروا بيانا تضامنيا، لانه ببساطة قد أدى الدور في تسليمهم المجلس الإقليمي على طبق من ذهب.

 

الان في كواليس بوجدور المحتلة يجري الترتيب للاتي:

 

المحجوب ادبدا، يستعد للترشح باسم الدكان السياسي المصباح بخطة مدروسة من عبد العزيز أبا و عبد الله ادبدا، الذين يعولان عليه في تحقيق النصاب لتشكيل المجلس سنة 2021 في إطار سياسة تفريخ لوائح الترشيح الإنتخابية.

 

حزب الحصان ببوجدور يستعد لترشيح وجوه جديدة في الإنتخابات الجماعية لسنة 2021 لكي يلعبوا نفس الدور الذي لعبه سابقهم عند الله الإدريسي في الإنتخابات السابقة و المعروف بخيانته لأمانة الجماهي و تحطيم آمال ساكنة بوجدور المحتل، حينما ظنوا ان شابا كعند الله سيصون الأمانة..

 

الدكان السياسي الحمامة ببوجدورالمحتل، اقتنع بضعف الميزان و التراكتور و الحصان في الساحة السياسية، و انضم إلى تيار التغيير من أجل اقتلاع عبد العزيز أبا وعبد الله ادبدا

 

حزب العدالة والتنمية ببوجدور وسياسة اللعب على الحبلين.

 

يقوم المنتمون لحزب المصباح ببوجدور المحتل بترويج خطاب مفاده محاربة الفساد و الريع المالي و الإداري خلال كل انتخابات تشريعية و جماعية، و استغلال خطب عبد الإله بنكيران في حملاتهم الإنتخابية لكنهم سرعان ما يقومون بالإنضمام إلى تيار الفساد و يتفاوضون معه عند الحصول على مقاعد في بلدية بوجدور المحتل، من أجل اقتسام الكعكة،هذا الحزب يستفيد من كتلة ناخبة ثابتة تؤمن بمبادئ الحزب ذي المرجعية الإسلامية، لكن المشرفين عليه محليا مجرد شلاهبية و مرتزقة يستغلون ثقة هؤلاء الناخبين الذين يؤمنون بمرجعية الحزب. من بين هؤلاء المرتزقة رشيد طموح و مصطفى بن بلال و محمد لحميدي و محمد أبا تراب، حيث تلقى رشيد طموح مبلغا ماليا من حزب الإستقلال مقابل ترشحه للبرلمان رغم أنه يعرف مسبقا أنه غير ناجح، لكن كان الهدف  ان يقوم بتشتيت القواعد و المساهمة في عدم فوز الحركة الشعبية بالبرلمان.

كما قام أبا تراب محمد بالتحالف مع حزب الإستقلال في المجلس الإقليمي سنة 2009، مقابل مبلغ مادي و منصب رئيس لجنة، رغم معارضة عبد الله النجامي لهذا التحالف، حيث كان يقود مستشاري الحزب بالمعارضة في المجلس البلدي لبوجدور المحتل، بين سنتي 2009 و 20015.

و الآن تفكر الكتابة الإقليمية لحزب البيجيدي ببوجدور المحتل في ترشيح المحجوب ادبدا، أخ عبد الله ادبدا عراب الفساد ببوجدور المحتل، مما يشكل وصمة عار على جبين حزب يدعي النزاهة و الشفافية.

 

 

الميزان و التركتور ببوجدور وجلب البلطجيات في الإنتخابات

 

 

يقوم عبد العزيز أبا، رفقة نائبه الثاني محمدو احميدي، نصاب الكارطيات بجلب ذوي السوابق و المجرمين من أكادير، و من العيون المحتلة، بمناسبة كل استحقاق انتخابي منذ 2002 حيث يقومون بترهيب الساكنة و الإعتداء على الأحزاب السياسية المنافسة لها، و استعمال الأسلحة البيضاء و العصي، و ينزلون الى الميدان على شكل مجموعات من الملثمين، يمتطون سيارات رباعية الدفع، ترقيمها مزور، تفاديا لاية متابعة قضائية، كل هذا مقابل المال الجزيل مع توفير المخدرات لهم من كحول و حشيش و إقامة بفنادق المدينة و الشقق المفروشة، و هذا كله يجري تحت انظار وزارة الداخلية المغربية، و شرطة الاحتلال المغربي، و مخابراتها الديستي و لادجيد..

كما يقوم عبد الله ادبدا بجلب بلطجيته من العيون، التي تقوم هي بدورها بترهيب ساكنة الإقليم و الإعتداء على المنافسين لهم في الإنتخابات والقيام بالإختطافات و عمليات گريساج مشتريي الأصوات، حيث يقومون بتطويق المدارس حيث توجد مكاتب التصويت، و يمنعون المؤطرين و المتعاطفين مع الأحزاب المنافسة من الدخول إليها و جلب الأصوات لها.

كما يقوم عبد العزيز أبا و عبد الله ادبدا بكراء منازل مجاورة للمدارس لشراء الأصوات يوم الإقتراع، و يمنحان هواتف ذكية من التي تكون مزودة بكاميرات، يسلمونها للمشرفين على شراء الأصوات كي يسلموها بدورهم للمصوتين، للتأكد من تصويتهم لصالحهم بعد خروجهم من المكاتب، و بعدها يستردان الهواتف المخصصة لهاته العملية، أقصد سبيسيال و ادبدا،كل هذا تحت أنظار الشرطة و السلطة المحلية دون تحريك ساكن.

 

و قد وجهت من خلال صفحتنا بعض المصادر في عين المكان نداء الى المسجلين في جماعة اجريفية ببوجدور المحتل، و خاصة غير القاطنين بالإقليم الذين تم استغلال أصواتهم طيلة ثلاثين سنة الماضية من طرف عائلة أهل ادبدا، و لم يستفيدوا في المقابل من فرص الشغل و لا من بطائق الإنعاش الوطني و لا من البقع الأرضية؛ أن يقوموا بالتشطيب على أنفسهم من هاته الجماعة، و أن ينقلوا قيدهم إلى مقر سكناهم و إقامتهم الفعلية لكي يستفيدوا من الخدمات المقدمة، و أنه آن الأوان أن يتاكدوا أنهم ليسوا سوى مجرد أداة للمصالح الخاصة لأسرة تستغلهم منذ عشرات السنين، و يقصدون هنا الناخبين المسجلين في اللوائح الإنتخابية لجماعة اجريفية، و القاطنين بكلميم و آسا الزاك و العيون المحتلة، و الطنطان و السمارة  المحتلة، فقد قامت عائلة ادبدا، حسب المصدر نفسه، بالتشطيب على الساكنة الأصلية لهاته الجماعة، كفخذ ليدادسة المنتمي لقبيلة كذا و كذا، و فخذ لبكاكرة و الترارزة المنتمين لقبيلة كذا و كذا، والمعروفين بانتمائهم الجغرافي و الترابي لهاته الجماعة، و بالتالي تم طردهم نهارا جهارا من هاته الجماعة، و قاموا في المقابل، باستغلال فئة أخرى، مقابل فتات و دراهم معدودة، بينما ينهب هم ملايير السنتيمات و مصدرها المال العام..

 

هذا عن جماعة اجريفية، أما داخل بوجدور المحتلة، فقد أشرنا سابق الى أن عائلة أهل ادبدا،تستفيد من مبلغ 240 مليون سنتيم شهريا، تحول لها من ميزانية المجلس البلدي لبوجدور المحتل، مقابل تزويد ما يسمى ب”مخيمات الوحدة” منذ تسعينيات القرن الماضي، بالماء الشروب، و نقل الأزبال، لكن بعد انتقال ساكنة المخيمات منذ 2008 إلى تجزئات سكنية جديدة، مجهزة بالماء الشروب، و تعاقد المجلس البلدي مع شركة النظافة أوزون منذ سنين، لازال أهل ادبدا يستفيدون من هاته المنحة الشهرية مجانا من ميزانية جماعة بوجدور المحتل، و بطريقة غير قانونية، و في المقابل تعيش ساكنة بوجدور المحتل، الفقر و التهميش و التنكيل و القمع عند المطالبة بحقوقهم في التشغيل و العيش الكريم، و هذا العمل غير القانوني يتم بمباركة من عبد العزيز أبا، رئيس المجلس البلدي بوجدور المحتل، من أجل دعم حليفه عبد الله ادبدا، و إسقاط ما يسمى ب”شباب التغيير” المنادي بإسقاط المفسدين، كما ان جزء من المسؤولية تتحملها وزارة الداخلية المغربية، في شخص عامل سارق الدجاجة، و النيابة العامة في العيون المحتلة التي يكون قد بلغ الى علمها هذا الامر و صمتت.

 

نختم الحلقة بتعليق من أحد المتابعين للصفحة

 

 

شكرا للاخ الراضي الصحفي النزيه و المرجو التطرق الى مسألة توريث الابناء المناصب، و كانها تركة مخلينها لهم بياتهم و اسلافهم  .

يبدو ان الامر اصبح يثير التقزز مع غياب اصوات تندد بهذه الامور .

كيف لسبيسيال ان يوظف ابنته في البلدية و ان يقوم كذلك بتزكيتها لشغل منصب للبرلمان كرلمانية، و الامر المثير للضحك كيف لها ان ترأس لجنة التعليم بالجهة و هي لم تحصل على الباكلوريا؟ انه امر مضحك و مثير للسخرية. .

و كيف لسبيسيال ان يعطي لابنه العالم، المال العام، و يصبح رجل اعمال في ليلة و ضحاها و يملك مصنعا للسمك و نحن نعلم مساره الفاشل و كيف اشترى شهادة الاجازة من إحدى الجامعات المغربية بالشمال . و كيف لابنه الكبير امحمد ان يصبح ممثلا في جهة الساقية و هو لا يقطن الا في الرباط؟

 

اضف الى ذلك ابناء دبدا الذين يورثون اقاربهم مناصب كالذي اصبح رئيسا للمجلس الاقليمي ولد خيار و كذلك الاخر الذي يرأس جماعة اجريفية و ابنهم الذي اصبح عاملا ملحقا بوزارة الداخلية .

اضف الى ذلك سيدي ابراهيم الذي بعد وصوله الى البرلمان اخد رخص في الداخلة و بوجدور و العيون لمكتب بيع تاشيرات الطيران ونعرف تورط احد أبناء عمومته في النصب على الحجاج و الذي تورط فيها ابن عمه محمد لامين خيا، ابن القايد بابا خيا .

وكذلك البرلماني السابق استفاد من صفقات لمشاريع في الفوسفاط بتواطئ مع مدير السابق مرسى بوكراع المدعو الزاكي .

الى ذلك اتمنى منك ايها الصحفي النزيه ان تركز على مدينة الداخلة و كثرة النهب و سرقة المال العام للمستضعفين

2020-08-09
bank populaire