الصحراء الغربية:صحيفة اسبانية تكشف خطة المغرب لإنقاذ تغريدة ترامب

811 مشاهدة

الشروق أون لاين

كشفت صحيفة”ال ديبات” الاسبانية خطة المغرب لإنقاذ تغريدة ترامب التي اعترف فيها بسيادة الرباط المزعومة على الصحراء الغربية.

و قالت الصحيفة في مقال لها، حمل عنوان ” المغرب يعزز ضغطه في واشنطن لتأمين الدعم فيما يتعلق بالصحراء الغربية” أن سفارة الرباط في واشنطن تعمل على توسيع جهود المناصرة والدعم في الولايات المتحدة من خلال توقيع عقود جديدة مع أكبر شركات الضغط  لضمان التزام الولايات المتحدة، تحت إدارة بايدن، باعتراف الرئيس السابق دونالد ترامب بالسيادة المغربية المزعومة على الصحراء الغربية.  

كما جاء في مقال الصحيفة الإسبانية أن وجود المغرب تعزز في واشنطن العاصمة الشهر الماضي من خلال عقدي ضغط جديدين، وبحسب وثائق عامة صادرة عن وزارة العدل الأمريكية، فقد وقعت السفارة المغربية اتفاقا مع شركة الاستشارات يوركتاون سوليوشنز وواحدة من الشركات الرائدة في واشنطن ، أكين غامب شتراوس هاور آند فيلد.

وتُعرف الشركة العالمية باسم أكين غامب، وهي واحدة من أكبر شركات الضغط وأكثرها نفوذاً على الساحة السياسية الأمريكية، وتشتهر أكين غامب بنشاطها السياسي الرفيع المستوى، بما في ذلك العديد من أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء الكونجرس السابقين.

وأشارت الصحيفة أنه وبحسب موقع موروكو وورلد نيوز، فإن مصالح المغرب ستمثلها  الآن عضو الكونغرس الجمهوري السابقة عن فلوريدا والرئيسة السابقة للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب ، إليانا روس ليتينين، الذي أصبح بعد ثلاثة عقود من العمل في مجلس النواب الأمريكي أحد أعضاء جماعات الضغط الرئيسيين.

وبحسب الصحيفة المذكورة، فإن التحركات الجديدة للسفارة المغربية تهدف إلى تعزيز العلاقات المغربية مع الولايات المتحدة على مختلف المستويات، بما يساعدها على تعزيز موقعها الاستراتيجي على الصعيدين الإقليمي والدولي، ولكن قبل كل شيء، يشير تقرير آخر لصحيفة أفريكا ريبورت، إلى ضمان التزام الولايات المتحدة، تحت إدارة بايدن ، باعتراف الرئيس السابق دونالد ترامب بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية.

منظمة أمريكية:لوبي مغربي فشل في إسقاط قرار الكونغرس حول الصحراء الغربية

ويوم 14 ديسمبر 2021،كشفت منظمة أمريكية، أن جماعات ضغط موالية للمغرب تسابق الزمن لمنع توقيع الرئيس جو بايدن لقرار صادر عن الكونغرس ضمن ميزانية الدفاع، يمنع أي تمويل أي تعاون عسكري مع الرباط قبل التزامها بحل نزاع الصحراء الغربية.

ونشر تحالف الحرية العالمي الأمريكي بيانا جاء فيه إنه: بعد أشهر من المفاوضات، من المقرر أن يرسل الكونغرس إلى الرئيس جو بايدن هذا الأسبوع قانون تفويض ميزانية الدفاع الوطني (NDAA)، وهو قانون يجب تمريره ويتضمن 770 مليار دولار لتمويل وزارة الدفاع والبرامج ذات الصلة مع تقييد التعاون العسكري الأمريكي مع المملكة المغربية.

وكشف رئيس المنظمة جيسون بوبليت إن جماعات الضغط المغربية فشلت في منع هذا الإجراء وسيواصلون القيام بذلك.

وينص القانون (الوثيقة في الأسفل): لا يجوز لوزير الدفاع استخدام أي من الأموال المصرح بتخصيصها بموجب هذا القانون أو المتاحة بطريقة أخرى لوزارة الدفاع للسنة المالية 2022 لدعم مشاركة القوات العسكرية للمملكة المغربية في أي تدريب متعدد الأطراف تدار من قبل وزارة الدفاع ما لم يقرر الوزير، بالتشاور مع وزير الخارجية، أن المملكة المغربية ملتزمة بالبحث عن حل سياسي مقبول للطرفين في الصحراء الغربية”.

ووفق رئيس المنظمة فإن اعتراف دونالد ترامب بسيادة المغرب صفقة مخالفة للقانون الدولي المعمول به في الولايات المتحدة  وهو بالتحديد المبدأ القائل بأن الالتزامات لا يجوز فرضها على دولة أخرى إلا بموافقتها. حيث وضع القرار وضعت لشعب الصحراء الغربية في موقف لا يحسد عليه بقبول السيادة المغربية والتنازل عن حقوقه في الحرية وتقرير المصير.

وشدد التقرير: على عكس المملكة المغربية، يتبنى الصحراويون المثل الغربية ، في الواقع إن عدم تسامحهم مع التطرف والعقوبات الشديدة للمتاجرين بالبشر وأي شخص مرتبط بالإرهاب قد دفع المتطرفين الإسلاميين إلى وصف الصحراويين بأنهم “قريبون جدًا من الغرب وليسوا أتقياء بما فيه الكفاية”.

وحسب رئيس المنظمة جيسون بوبليت: يمكن للمغرب أن يتعلم الكثير من الصحراويين في مجال الحريات لكنه للأسف يختار بدلاً من ذلك، اضطهاد الصحراويين واتباع سياسات توسعية تعود لحقبة الحرب الباردة والتي تزعزع استقرار المنطقة.

الكونغرس الأمريكي يمنع تمويل أي مناورات مع المغرب

ونهاية أكتوبر 2021، أصدر مجلس الشيوخ الأمريكي (الكونغرس) قرارا بمنع إدارة جو بايدن في تمويل أي مناورات عسكرية ثنائية أو متعددة الأطراف مع المملكة المغربية، قبل أن تعلن الرباط صراحة عن خطوات جدية لحل النزاع في الصحراء الغربية.

وجاء في قرار للكونغرس  من خلال قانون المالية لعام 2022، إنه لا يجوز لوزير الدفاع استخدام أي من الأموال المصرح بتخصيصها بموجب  قانون المالية لسنة 2022 لدعم مشاركة القوات العسكرية للمملكة المغربية في أي تمرين ثنائي أو متعدد الأطراف يتم تنظيمه من طرف وزارة الدفاع ما لم يبلغ الوزير لجان الدفاع بالكونغرس، أن المملكة المغربية قد اتخذت خطوات لدعم اتفاق سلام نهائي مع الصحراء الغربية.

الكونغرس

وحسب مصدر دبلوماسي جزائري، فإن هذه الخطوة تعتبر ضغطا بالغ الأهمية من مجلس الشيوخ الأمريكي على وزارتي الخارجية والدفاع والمملكة المغربية.

وأوضح إن مجلس الشيوخ يريد الدفع بالمغرب للتفاوض مع جبهة البوليساريو بحسن نية وبدون شروط مسبقة.

وشدد مصدرنا على أن، موقف مجلس الشيوخ يعتبر تنديدا قويا بتعنت وسوء النية من الجانب المغربي، وهذا ما يعيق و بشكل غير مقبول، استئناف العملية السياسية بهدف الوصول إلى حل يضمن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير .

ووفق نفس المصدر: جرت العادة أن يقوم الجانب الأمريكي بتمويل كامل لمشاركة الجيش المغربي في التدريبات العسكرية المشتركة أو متعددة الأطراف. ومن الآن فصاعدًا، وضع مجلس الشيوخ شروطا سياسية مهمة لهذا الأمر.

منع تمويل القنصلية: المغرب يشكو من “الغدر” وارتياح صحراوي

تلقت السلطات المغربية قرار الكونغرس الأمريكي بتجميد مشروع فتح قنصلية في مدينة الداخلة بالصحراء الغربية، بخيبة كبيرة تجلت في وصف الإعلام للقرار بالغادر، فيما وصف الصحراويون الخطوة بأنها آخر مسمار في نعش تغريدة دونالد ترامب.

وتناقلت مواقع مغربية مقربة من النظام وكذا ما يسمى إعلاميا “ذباب المخزن” هذه المعلومة بمرارة كبيرة، رغم محاولة تغطية الأمر بكونه قرارا مؤقتا.

ووصلت وسائل إعلام مغربية حد وصف القرار بأنه “غدر”، من الجانب الأمريكي بحكم أن النظام المغربي، سوق منذ أشهر لوهم حسم الصراع.

من جهتها تلقت الجهات الصحراوية القرار بارتياح غالي الزبير، رئيس الهيئة الصحراوية للبترول والمعادن أن قرار الكونغرس الأمريكي، يكون قد قبر بصورة نهائية احلام النظام المغربي في افتتاح قنصلية امريكية في الاجزاء المحتلة من الصحراء الغربية”.

كما اعتبر زبير، قرار اللجنة الفرعية للمستندات التابعة لمجلس الشيوخ بالكونغرس الامريكي، قد افقدت تغريدة ترامب حول الاعتراف بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية ، من أي محتوى” كما أنها ستدفع حسبه “بالدول التي زجت بها الرباط في مستنقع القنصليات الى مراجعة حساباتها والعدول عن افتتاح قنصليات لها في المدن المحتلة من الصحراء الغربية” .

الصحراء الغربية: الكونغرس يجهض مشروع قنصلية ترامب

ومنع الكونغرس على وزارة الخارجية الأمريكية من خلال قانون المالية لعام 2022، استعمال أي مخصصات أو أموال لبناء وإنشاء وتشغيل أي قنصلية في الصحراء الغربية.

وجاء قرار المنع بعد مصادقة الكونغرس على قانون المالية والمخصصات والاعتمادات لوزارة الخارجية الأمريكية لسنة 2022.

وحمل القانون فقرة، تنص على منع وزارة الخارجية الأمريكية منعا باتا استعمال أي مخصصات أو أموال لبناء وإنشاء وتشغيل أي قنصلية في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وأكد القرار، أنه يجب استعمال المخصصات الخاصة بها لدعم الصحراء الغربية ودعم العملية السياسية لحل النزاع هناك.

أعضاء في الكونغرس يراسلون وزير الخارجية الأمريكي حول الصحراء الغربية

وكان أعضاء من الكونغرس الأمريكي قد بعثوا، يوم 15 أكتوبر 2021، رسالة إلى وزير خارجية بلادهم أنتوني بلنكن حول الصحراء الغربية، يطالبون بتدخل وشنطن ضد انتهاكات حقوق الانسان وتهرب النظام المغربي من التسوية السياسية للنزاع.

وحثت الرسالة التي وقعها 10 أعضاء من الكونغرس، الخارجية الأمريكية على الوقوف على الانتهاكات التي تقوم بها الحكومة المغربية في الصحراء الغربية، داعية إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ووضع حد للمضايقات والتهديدات ضد منتقدي الحكومة المغربية.

وأشارت الرسالة إلى قلق أعضاء الكونغرس بشأن التقارير التي تفيد بأن السجناء لا يتلقون رعاية طبية مناسبة ويواجهون الانتهاكات من قبل مسؤولي السجن، كما يحدث مع الناشطة الصحراوية سلطانة خيا التي وضعت وأسرتها قيد الإقامة الجبرية.

وقال الموقعون  “نحن قلقون من أن الحكومة المغربية قد  ضاعفت في إساءة معاملتها للصحراويين منذ اعتراف الولايات المتحدة المضلل بادعاءات المغرب بالسيادة عليها في ديسمبر 2020.. هذا غير مقبول. لا ينبغي أن يكون ذلك رخصة للانخراط في انتهاكات حقوق الإنسان. بينما تقوم الأمم المتحدة بصياغة مسودات تجديد بعثة المينورسو”.

وحثت الرسالة وزير الخارجية على إعادة التأكيد على حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير ، والدعوة للإفراج عن السجناء السياسيين.

2021-12-17
bank populaire