بيار غالاند :الصحراويون والفلسطينيون شعبان محتلان ليس من طرف قوى غربية لكن من طرف من يحلون محل القوى الغربية

257 مشاهدة

أكد رئيس التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي (أوكوكو)، بيار غالاند على أهمية توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل آلية مراقبة حقوق الانسان للشعب الصحراوي، منددا بدعم و تواطؤ بعض القوى الغربية مع الاحتلال المغربي للصحراء الغربية.

وفي حديث ل “وأج” بمناسبة حلوله بالجزائر للمشاركة في اجتماع “مجموعة العمل” لهذه التنسيقية، رافع السيد غالاند من أجل “توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل حماية حقوق الانسان الشعب الصحراوي”، في الوقت الذي تنتهي فيه ولاية البعثة الأممية حول تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية يوم 31 أكتوبر القادم .

loading...

كما ألح على ضرورة “تمكين بعثة مينورسو من حماية حقوق الإنسان إذ يتعين إعادة النظر في هذه المسألة على مستوى الأمم المتحدة”.

وأشار رئيس الأوكوكو إلى ممارسات “المحتل المغربي الذي يضطهد الشعب الصحراوي فضلا عن سجنه وتعذيبه ووضعه تحت الرقابة لكل المناضلين من أجل القضية الصحراوية”.

كما اعتبر أنه يتعين على الأمم المتحدة ان تدرك التزام الدول الأعضاء في المحافظة السامية للاجئين تجاه اللاجئين الصحراويين وتقديم إسهاماتها حتى يتمكنوا من العيش بكرامة في انتظار العودة إلى ديارهم.

وبخصوص الكفاح المسلح بين الصحراويين وقوات الاحتلال المغربية منذ خرق المغرب لوقف إطلاق النار في 2020، أدان السيد غالاند قانون الصمت الذي فرضته الرباط التي تعمل على منع جميع الوفود من ولوج الأراضي المحتلة، داعيا المينورسو “للتوجه إلى الميدان وتقديم تقارير لنقل حقيقة ما يحدث”.

واسترسل يقول في السياق نفسه: “يجب اليوم على الأمم المتحدة والمينورسو التحرك والخروج لنقل الحقائق والطريقة التي تنهب بها الموارد الطبيعية والمعاملة السيئة للأشخاص وزجهم في السجون خرقا لاتفاقيات جنيف (…)المينورسو مطالبة بفرض احترام اتفاقيات جنيف”.

يواصل المغرب انتهاك حقوق الشعب الصحراوي في الوقت الذي أقرت فيه جميع محاكم العدل الإفريقية والأوروبية الوضع المميز لإقليم الصحراء الغربية.

وردا على سؤال حول الموضوع، أكد السيد غالاند أن “المغرب مع حلفائه الذين يحمونه يخول لنفسه حق التصرف خلافا للقانون الدولي”، مضيفا أن “هذه الحالة تشبه عجبا ما يحدث في فلسطين”.

وتابع يقول: “الصحراء الغربية في وضع مشابه لحالة فلسطين. هما شعبان محتلان ليس من طرف قوى غربية لكن من طرف من يحلون محل القوى الغربية”.

وعرج السيد غالاند على قرار الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب بالاعتراف “بالسيادة” المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية مقابل تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

واستطرد يقول: “هذا ابتزاز، الأمر خطير للغاية على استقرار المنطقة. لقد حان الأوان أن يتخذ الرئيس الحالي جو بايدن بوضوح موقفا حيال هذا. ننتظر من الإدارة الأمريكية توضيح موقفها”.

وردا على سؤال حول العمل الذي باشره المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا، أعرب رئيس الاوكوكو عن أسفه في منعه مثل سابقيه من الذهاب إلى الأراضي الصحراوية خلال زيارته إلى المغرب في إطار جولته إلى المنطقة.

ودعا البرلمانيين الأوروبيين والأفارقة إلى تأدية واجباتهم وفرض احترام القانون الدولي والقانون الأوروبي والقانون الداخلي لمختلف البلدان.

وشدد على أن “البعض يزودون بالسلاح بلدا يخوض نزاعا وهو انتهاك للقانون الدولي. يجب التوقف عن تزويد المغرب بالأسلحة”، مضيفا “لقد حان الوقت لتعترف الدول الأوروبية بالجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية، هذا هو الطريق الذي يجب أن يسلكوه”.

وبخصوص رالي أفريكا إيكو رايس الذي يجري حاليا والذي يرتقب أن يعبر الأراضي المحتلة للصحراء الغربية دون موافقة جبهة البوليساريو، دعم السيد غالاند مسعى جمعية أصدقاء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية باللجوء إلى العدالة، مؤكدا “انه انتهاك موصوف للمجال الترابي لشعب دون الحصول على ترخيص ممثله الشرعي جبهة البوليساريو”.

وفيما يتعلق بالطبعة ال46 للندوة الدولية للتنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي، التي ستنعقد يومي 2 و 3 ديسمبر ببرلين أوضح رئيسها ان الأمر يتعلق “بطريقة لحمل رسالة تضامن في العواصم الأوربية فضلا عن مدريد والتذكير بالمتطلبات الأساسية للقانون الدولي لصالح هذا الشعب في الكفاح والاستقلال”.

sh24h.info

2022-10-19 2022-10-19
bank populaire